Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84%d9%8a%d9%91%d8%a9-%d8%b4%d8%b9%d9%88%d8%a7%d8%a1-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ac%d8%aa%d9%85%d8%b9-%d8%a7%d9%84.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 658

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-content/themes/sahifa_v.4.3.0/single-post-%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84%d9%8a%d9%91%d8%a9-%d8%b4%d8%b9%d9%88%d8%a7%d8%a1-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ac%d8%aa%d9%85%d8%b9-%d8%a7%d9%84.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 661

Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs/wp-includes/theme-compat/single-post-%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84%d9%8a%d9%91%d8%a9-%d8%b4%d8%b9%d9%88%d8%a7%d8%a1-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ac%d8%aa%d9%85%d8%b9-%d8%a7%d9%84.php in D:\Inetpub\vhosts\palestine-msc.org\httpdocs\wp-includes\template.php on line 664
حرب «إسرائيليّة» شعواء على المجتمع المدنيّ الفلسطينيّ.. الغايات والأهداف؟ | الموقع الرسمي لمركز الاعلام والدراسات الفلسطينية - فتح الانتفاضة
الثلاثاء , 18 يناير 2022
شؤون حركية
الرئيسية 10 شؤون فلسطينية 10 حرب «إسرائيليّة» شعواء على المجتمع المدنيّ الفلسطينيّ.. الغايات والأهداف؟
حرب «إسرائيليّة» شعواء على المجتمع المدنيّ الفلسطينيّ.. الغايات والأهداف؟

حرب «إسرائيليّة» شعواء على المجتمع المدنيّ الفلسطينيّ.. الغايات والأهداف؟

في ظل استمرار الكيان الصهيونيّ الغاشم بقتل الشعب الفلسطينيّ واستعمار أرضه منذ مطلع القرن المنصرم، دون رقيب أو عتيد بسبب فشل الحكومات العربيّة والدوليّة في محاسبته على جرائمه المتصاعدة بحق أصحاب الأرض والتي لم ينج منها الأطفال ولا الشيوخ ولا النساء، صنّف العدو الصهيونيّ 6 مراكز حقوقية فلسطينية بأنّها “إرهابيّة”، وبالتالي جرّم عملها والعاملين فيها، باعتبارها تؤدّي دوراً محوريّاً في المجتمع الفلسطينيّ وتوثق بشكل كبير جرائم العصابات الصهيونيّة، رغم أنّها تقديم خدمات رعاية وتطوير هامة للنساء والأطفال ولفئات واسعة من المجتمع القابع تحت الاحتلال، وتأمن حماية قانونيّة واجتماعيةٍ لهم، ناهيك عن أنّها تمثل حقوق الانسان الفلسطينيّ في المنابر الدوليّة.

بالتزامن مع الجرائم الغير مسبوقة التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق أبناء فلسطين، يرغب الكيان في حرمان الفلسطينيين من أيّ حمايةٍ مجتمعيةٍ أو دوليةٍ عبر المؤسسات الدوليّة التي تدعم هذه المراكز، لزيادة التضييق على الشعب الفلسطينيّ، خاصة أنّ دعم المجتمع المدنيّ لا يوفر إسناداً ضروريّاً للفئات الأكثر عرضةً لتداعيات سياسات الاحتلال فحسب، بل هي توفر كذلك فرص عمل وتطوير كفاءات وخبرات ضروريّة لتنمية المجتمع الفلسطينيّ، وهذا الذي يزعج “إسرائيل” على ما يبدو.

ومع تصاعد المقاومة السلميّة المناهضة لكافة أشكال العنصريّة بما في ذلك الصهيونيّة ومعاداة المجموعات الدينيّة والعرقيّة في العالم، والدعم الكبير من قبل اتحادات ونقابات وأحزاب ومؤسسات المجتمع المدنيّ الدوليّ بالإضافة إلى حركات شعبيّة تمثل الملايين من الأعضاء حول العالم، والتي تؤيدها شخصيات مؤثرة في الرأيّ العام العالميّ، قام العدو المجرم بالانقضاض على مؤسسات المجتمع المدنيّ الفلسطينيّ لأنّ الصهاينة لم يعد بإمكانهم تحمل أيّ اعتراف أو عمل يفضح ممارساتهم محلياً ودولياً.

كذلك، فإنّ حربهم الشعواء تهدف بالدرجة الأولى إلى عرقلة أو منع ترميم الإنسان الفلسطيني، وقطع الطريق أمام الأمل بالحفاظ على حقوقه الوطنيّة والإنسانيّة، عبر البدء بتجريم الأسرى ونزع شرعيّة حق الفلسطينيين في مقاومة محتلي الأرض وسالبي الحقوق، كما أنّ الخطوة الصهيونيّة جزء من مخطط أوسع وفقاً لمحللين، وليس مستبعداً أن تشمل منظمات مجتمع مدني أخرى، فمن غير المقبول بالنسبة للصهاينة المجرمين أن تستمر شبكة الحماية لأي قطاع اقتصاديّ أو اجتماعيّ فلسطينيّ.

وبالتزامن مع الهجوم الصهيونيّ القذر على اتحاد لجان المرأة، واتحاد لجان العمل الزراعي، والحركة الدولية لحماية الأطفال، فرع فلسطين، يسعى العدو حقيقة إلى محاربة حقوق جميع هذه الفئات وسلبها ككل شيء، وبالأخص في ضوء الاعتداءات المتزايدة للمستوطنين والآلة العسكريّة الصهيونيّة على المزارعين الفلسطينيين، والأرضي الزراعيّة.

وفي الوقت الذي تتمتع فيه كلّ هذه المنظمات بعلاقاتٍ دوليةٍ واسعةٍ ومؤثرة، لدرجة أنّ الصهاينة يعتبرونها من أكبر الأخطار الاستراتيجيّة المحدقة بهم، لأنّ تأثيرها يتصاعد بشكل ملموس بفضل الحملات العالميّة الممنهجة والاستراتيجيّة بشكل مباشر وغير مباشر، والتي نجحت في بداية عزل الكيان الصهيونيّ أكاديميّاً وثقافيّاً وسياسيّاً، واقتصادياً إلى حد ما، باتت حكومة العدو تخوض عملية استباقية للقضاء على المنظمات الحقوقيّة والأهليّة الفلسطينية، تمهيداً لمحاولة ضم نهائيّ للأراضي الفلسطينية.

إضافة إلى ذلك، فإنّ فشل مهمة الشركات المتعاونة مع الكيان والمتخصصة بإضفاء الشرعية عليه، رغم المبالغ الخياليّة التي تدفعها تل أبيب لقاء تلك المهمة المُستحيلة، أعلنت تل أبيب حربها على منظمات المجتمع المدنيّ لكي تنهي بند دعم أسر الأسرى والشهداء من موازنتها، ومحاولة تجريم المؤسسات الدوليّة لما تتمتع به من مصداقية واعتبار كوادرها مجرّد “مجرمين وقتلة”، إذ يجري استخدام بياناتهما وشهادات أعضائهما في الأمم المتحدة، والأهم في محكمة الجنايات الدولية، أو أي محكمة مستقبليّة تسعى إلى محاسبة العدو الصهيونيّ أو مسؤوليه عن جرائمهم العنصريّة الاستيطانية ضد الشعب الفلسطينيّ.

وبما أنّ “إسرائيل” لم تعد تحتمل أيّ اعتراف أو عمل يفضح ممارساتها محلياً ودولياً، أعلنت إرهابها المباشر على المجتمع المدنيّ الفلسطيني، لأنّها تعي تماما دور هذه المؤسسات في دعم صمود الشعب الفلسطينيّ على أرضه، وتشكيل شبكة ضروريّة خاصة في ظروف حصار أو حرب أو انتفاضة فلسطينيّة، ودورها في تثبيت لُحمة المجتمع الفلسطينيّ في ما يواجهه الشعب الفلسطينيّ من تفكيك وتفتيت ممنهج.

نتيجة لكل ما ذُكر، لا يجب أبداً الاستخفاف بالقرار الصهيونيّ الخطير بل من الضروري اتخاذ خطوات لردع تل أبيب عن جرائمها المختلفة، حيث إنّ منظمتا “هيومان رايتس واتش” والعفو الدولية اعتبرتا الخطوة الصهيونيّة “اعتداءً على حركة حقوق الإنسان الدوليّة”، وبالتالي هي اعتداء على حركة حقوق الإنسان العربيّة وحقوق الإنسان العربيّ نفسها، كما أنّ جميع مؤسسات المجتمع المدنيّ مطالبة بموقف واضح في مسالة أخلاقيّة لا لبس فيها، لكنّ الرد الأخلاقيّ والسياسيّ والعمليّ هو في موقف المجتمع المدني العربيّ بشكل قطعيّ ضد التطبيع مع الصهاينة، ومن يتقاعس يشارك في الاعتداء المباشر على حقوق الإنسان الفلسطيني وحركة حقوق الإنسان العربيّة والدوليّة.

عن علي محمد

مدير التحرير